اثار الصيام على حليب الأم و الرضاعة أثناء رمضان

ما هو اثار الصيام على حليب الأم و الرضاعة أثناء رمضان ؟

ان شهر رمضان المبارك يقترب ، وقد بدأ البعض بالاستعدادات ، والبعض الآخر ليس بعد ! و بالنسبة لالنساء الواتي يرضعون أطفالهم خلال شهر رمضان ، يثور السؤال: هل سيؤثر الصيام على صحة طفلي ؟و ما هي عواقب و آثارالرضاعة أثناء رمضان ؟

متابعة قراءة “اثار الصيام على حليب الأم و الرضاعة أثناء رمضان”

حليب الثدي : لماذا هو أفضل للطفل عن التركيبة ؟

يدفع المجتمع المغربي والاسلام الأمهات لإرضاع أطفالهن سنتين كاملتين. وهو ما يناسب توصيات منظمة الصحة العالمية. لكن لماذا حليب الثدي أفضل للطفل عن الحليب التجاري؟
ومع ذلك تلجئ العديد من الأمهات مبكرا الى حليب الأطفال الصناعي . وبالخصوص مع ضغط العودة إلى العمل، و الرغبة في العودة الى حياة شخصية.

ولكن, ينبغي الا تكون الرضاعة الطبيعية عبئا إضافيا من الإناث. بل ينبغي ان يتحملها المجتمع، الذي يجب ان يعززها وييسرها.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية ؛ “يحتوي حليب الأم على جميع المواد الغذائية التي يحتاجها الطفل الصغير لنموه وتتطويره بشكل صحي. ويمكن لجميع الأمهات تقريبا رضاعة طفلهن ، إذا كان لديهن معلومات دقيقة ودعم من أسرهن.
و إن اللبا (إفراز الحليب) هو الغذاء المثالي للمولود. و يجب أن يبدأ الطفل رضاعته من الساعة الاولى بعد الولادة.

و يوصى بالرضاعة الطبيعية وحيدا حتى سن ستة أشهر. من ستة أشهر إلى سنتين أو أكثر ، يجب ان تستكمل الرضاعة الطبيعية باتباع نظام غذائي آخر.”

منظمه الصحة العالمية

لا توجد طريقة لوصف بإيجاز جميع فوائد الرضاعة الطبيعية على الطفل. فلماذا حليب الثدي أفضل للطفل؟

حليب الثدي مقارن مع التركيبة

على عكس الحليب الاصطناعي، يحتوي حليب الثدي على العديد من الخلايا الحية والأجسام المضادة والهرمونات والفيتامينات.

أنه يحتوي على البروتينات المناسبة للطفل. بالإضافة إلى ذلك ، يتغير تكوين الحليب أثناء الرضاعة ، و طوال نمو الطفل.

حليب الثدي هو تقنية معقدة للغاية ، والتي تستفيد من مئات الآلاف من السنين من التطور.

في نهاية المطاف ، تشبه مقارنة حليب الثدي بالتركيبة, مقارنة الزراعة العضوية بالزراعة فوق الأرض, التي لا تنمي شيئا بلا أسمدة كيماوية.

لمزيد من المعلومات، أدعوكم لزيارة موقع المؤسسة الكندية للرضاعة الطبيعية. تضم جميع المعلومات التي تحتاجها لمعرفة كيفية الرضاعة الطبيعية.

حليب الثدي : الحماية عن الأمراض

حليب ااثدي أفضل دواء للرضيع. وخلال ستة أشهر الأولى من حياته, يحميه من امراض الطفولة الأكثر انتشارا وقتلا (التهاب الرية والإسهال هما السببين الأولين في وفيات الرضيع خلال الأشهر الاولى من حياته).

الالتهابات و سوء التغدية

بسبب المخاطر المرتبطة بالإرضاع من الزجاجة \ الرضّاعة (العدوى, وسوء النظافة ، وسوء التغذية بسبب الإفراط في التخفيف ، وما إلى ذلك) ، ترى منظمة الصحة العالمية أن يمكن إنقاذ 800.000 طفل كل عام إذا تم إرضاعهم من الثدي.

حليب الثدي : الحماية عن امراض البالغين

على المدى الطويل ، يستفيد البالغون الذين تم إرضاعهم من الثدي عندما كانوا أطفالًا ​​، من انخفاض ضغط الدم والكوليسترول في الدم ، وكذلك انخفاض الوزن الزائد والبدانة ومرض السكري من النوع 2.

زيادة في معدل الذكاء

وفقًا لدراسة أجريت على ما يقرب من 3500 شخص بالغ يبلغ من العمر 30 عامًا. فإن الأشخاص الذين يرضعون من الثدي لمدة عام واحد أو أكثر لديهم معدل ذكاء يتراوح من 3 إلى 5 نقاط أعلى من أولئك الذين تم إرضاعهم من الثدي لمدة تقل عن شهر. كما أن الأجور ومستوى المعيشة العام أعلى.

مراجع